صور المسرحية

مسرحية السابعة بتوقيت شارع عبدالله بن علي

Advertisements

مسرحية السابعة بتوقيت شارع عبدالله بن علي

السابعة بتوقيت شارع عبدالله بن علي
تاليف : فائز ناصر الكنعاني
اخراج : د . سرمد ياسين
موسيقى : قيس عودة
دراماتورج : د. طارق العذاري
مكان العرض : قاعة القصر
تاريخ العرض : الثلاثاء 11/1/2011

في يوم السابع من شهر اب الماضي اندلع انفجار اجرامي في سوق شارع عبدالله بن علي نجم عنه المئات من القتلى العراقيين البصريين من المارة والباعة جلهم من النساء .. حدث هذا قبيل شهر رمضان المبارك . العام الماضي. حيث يقصد الناس السوق للتبضع لشهر رمضان , او زيارة الاطباء حيث يقع السوق بالقرب من مجمع الاطباء . انتهى الانفجار الى استخراج الضحايا بانصاف جثث معطوبه ,ونتف بشرية , جمعت بشفل مع الانقاض .. المشهد جدا مروع والكارثة حقيقية لاتقل بشاعة عماحدث في 11 سبتمبر التي اصبح لها يوم عالمي ولحظة فاصلة بالتاريخ .. الجريمة كانت نوعية من حيث التصميم الاجرامي الذي اقتضى غلق المنافذ بالقنابل الصوتية ليتم حصر الناس جميعا في نقطة انفجار واحد وبقوة نارية عالية . الامر الذي ادى الى شي الجميع بثواني معدودة

هذا الحدث مر مرور الكرام , ففي اليوم التالي غسل العراقيون دماءهم بالمنظفات ليعيشون يوم اخر ينتظرون فيه انفجار جديد . هذا هو سبب كتابتي لمسرحية السابعة بتوقيت شارع عبدالله بن علي التي كتبتها بعد حديث تم بيني وبين الصديق الدكتور طارق العذاري والصديق الدكتور سرمد ياسين . والزميل حيدر حميد. قلت لهم لماذا لانقدم مسرحية في موقع الانفجار حيث تكون الانقاض جزء من سينوغرافيا العرض لنعيد انتاج الحدث باستدعاء وكالات الانباء والفضائيات لنقول للعالم .. ان دمنا مقدس وغال واكبر من ان نمر عليه . اجابني الدكتور طارق .. اكتب العمل ..
وفي الليل كانت الكهرباء مقطوعة .. كتبت المسرحية على ضوء شاشة الموبايل , الى انبلاج ضوء الفجر للصباح .. وفي اليوم الثاني اخبرت الدكتور طارق والدكتور سرمد انني انتهيت من كتابة العمل .. مديرية شباب البصرة خدمت لمشروع بمنحنا قاعة تدريب لكننا بحاجة الى تمويل . طرقنا باب محافظة البصرةغير مرة بالاتصال بالمستشار الثقافي لمحافظ البصرة الاستاذ عبدالامير لكنه اجابنا بتهميش كتاب السيد المحافظ على كتابنا بانه المحافظ لايدعم العرض .. طرقنا باب مجلس محافظة البصرة .. واجابنا السيد نائب مجلس محافظة البصرة ان راي المجلس ان هذه المسرحية تنكا الجراح . لكننا مصممون على العرض اتصلنا بالسيد فائز طه سالم لتكون وزارة الشباب هي الجهة الراعية . ولكن واجهتنا مشكلة ان مديرية الشباب تصرف المبلغ بطريفةالادخال المخزني التي لاتتفق ومنهجية الانتاج المسرحي .. واخيرا وبعد عذاب طويل دام عام كامل .. جيث يتدرب اكثر من 26 ممثل وممثلة ومن جيوبهم الخاصة اجور النقل التي استمرت من شهر رمضان العام الماضي والى اليوم ولم يكلف احد من المسؤولين بزيارة موقع التمرين رغم دعوتي لهم شخصيا بالهاتف وبالتوسل احيانا http://www.basraelc.com/news.php?action=view&id=2092
عرضنا المسرحية بواسطة مهرجان شموس الرماح الذي اقامته جمعية التشكيليين بعد ان وفرت لنا القاعة فقط عرضنا المسرحية لمدة يةمين بكى فيها الجمهور .. كان العرض من الناحية الاخراجية يستهدف جمهور النخبة والعام في ان واحد من خلال الصور عالية الدلالة . والاشتغال على منظومة دلالية توازت مع النص . وبذلك حافظ المخرج على التسلسل الحكائي للنص بذات الوقت صنع تسلسلا صوريا دلا دون ان يقع بالمباشرة .

جمع المؤلف عدة خطوط اجتماعية التقت بنقطة موت واحد .. خط نهودة ( الممثلة رجاء السعد ) واخوتها سعودي وداود . وخط الاعمى ( الممثل بلال منصور وزوجته الممثلة المتمكنة ( مدينة نجم ) وخط ام محمد ( الفنانة خلود جبار ) قدمت هذه الخطوط ومن بيوتها اوجاع التفت في بيت واحد يمثله البيت العراقي الواحد المتوحد بالاوجاع والامال والاحلام . العراقي الذي لم ولن ينقسم على شيء الا بعامل المواطنة . عيون الارهابي ( الفنان بلال منصور ) تراهم شخصا واحدا يجب ان يموت . فاذا كانوا قد توحدوا في نار منفذي الموت فهل يتوحدون في الحياة ؟ نعم انهم كذلك . السوق والشارع بيت اخر وعاء اجتماعي موحد اخر . هناك يوحدهم الارهابي في المواجهة قبل الموت وفي الاستشهاد الجماعي . المجنون ( ضياء حسين ) وهو من اهالي بغداد صدم برؤية الجثث في الطب العدلي خلال البحث عن اخيه المفقود . ثم صدمته التي افقدته عقله في انفجار الصدرية حتى يكون في هيامه شاهدا على جريمة شارع عبدالله بن علي في مدينة البصرة . المجنون هنا مشاكسا جماليا وقارئا لعبثية المشهد , لصفحة الموت الذي يسببه الارهاب بكل عمقه وارتفاعه . وقد عمد المخرج الدكتور سرمد ياسين ان يطوق العرض بقراءتين الاولى من الراوي :
/( القيامةُ الان ..سبعة آب .. الساعة سبعة.. تغلق الانفجارات
منافذ الشوارع … هلع .. الامواج البشرية تتلاطم .. سولاما
بشري يعصف بنقطة الانفجار .. يعصفً .. يقطع الرؤوس ..
تُفرم الاجساد .. اطفال نساء باعة مارة .. نتفٌ بشرية .. فرنٌ
بشري .. لبضعة دقائق تطفيء نترات البوتاسيوم الارواح
وتاكل لحما بشريا .. لتلفظ في الفراغ العفونة .. )
هذه القراءة احتياطية للمعنى الذي تقدمه تكوينات المجاميع تستمر الى النهاية بتوازي تحلق به الدلالات دون ان تخفض من قيمتها . الراوي هنا هو الحالة المنفصلة خارج غلاف العرض يقابله المجنون قارئا ضمنيا معبرا عن قمة المرارة .حيث يمسك هنا باذيال الجرائم التي نالت من الشعب العراقي بقبضة واحدة:
– (يا ألله ..( ينزع قميصه الممزق المتسخ , يرميه الى الاعلى ) ماكو جندي انته .. ماكو شرطي انته .. ماكو حارس انته .. ياألله ..( يمزق فانيلته يكشف صدره ) إحنه مكشفين .. مكشفين .. مكشفين .. مكشفين .. )
عمد النخرج الى فصل شخصية المجنون الى ممثلين اثنين , الممثل المبدع حيدر حميد والممثل ضياء حسين , في محاولة لتعدد الخطابات المشهدية للعرض ولاغناء المعنى . اما اسلوب العرض الذي اعتمده المخرج د. سرمد هو متواليات الصور التي بدت وكانها فصول حلم طويل .. ( الصرة الكبيرة ) , ( عرض الالواح التي تعددت وضائفها كواليس وشفرات شفل . وابواب . الخ ..
ورغم ان المكان والفقر الانتاجي وضحت قراءته من قبل المتفرج الا ان العرض باجماله تفوق على ادواته ليقدم سينو غرافيا صمم فريق العمل وبتحدي على بنائها بنجاح .

ضياء حسين : احد المجانين

العودة للصفحة الرئيسة

NIGHT TRAIN SCINARIO FAYEZ N. ALQAN,ANI STORY MUHAMAD KHODAIR

NIGHT TRAIN

SCINARIO: FAYEZ N. ALQAN,ANI
STORY:: MUHAMAD KHODAIR

1

Indoor / night
Showroom cinema
Cut, light inside the terminal.
Chairs only. .
Young man and woman entering the hall
.. Inspect their way into the corridor,
Wish to opt for two .. Sitting near the aisle.
OVER: man and woman looking at the screen
Woman feel cold
Woman
“Cool”
A man so turn the lights extinguished.

Man
” movie will start the ”

Woman around the turn around
Supportive chairs empty snapshot perspective: adjacent to the end of curved walls.

Woman
“There is probably others that the movie is not good ..!”

Man
“It’s us two”

Woman
(Smiles)

A man put his arm around the shoulder of woman
Sound train Man and woman locking to the screen

2

The big screen: The following external:
Train cut the screen accidentally.
Windows appear blank.
Train wheels spin at enormous.

3

Within the locomotive for the following
Seats free. Both sides of the aisle dirt.
Leftover food and paper bags.
A camera in another vehicle:
Soldier sitting near the window closed based on the shoulder, the head of a woman.
Takes backs coat and wide.
Soldier looking through the glass window. Their bodies were shaking with the vehicle vibration
Empty seats reflected lamps ceiling.

4

Movie theater
Woman
“His wife?”

Man
” Maybe ”

Woman
“The train is empty .. where are they going?

Man
“Agnostic, but may stop in a station”

Woman
“Do you feel the movement of the bottom of the seat”

Man
“Movement?!”

Woman
“Rats bottom of cinema seats Wright, which is the”

Man put his hand on her shoulder

5

Screen Cinema

Lamps roof of the vehicle. In glasses covers
Piles of dead bugs, and dirt.

6

Sauce cinema outside night

The train rushes rapidly in the dark voice of the train
Look like stars in the sky

7

Cinema screen for the following internal
Inside the vehicle the soldier closes his eyes ecstatic.
Window shades move it.

8

External to the following
The train goes dark
Snapshot occasional vehicles.

(Whistling train)
Trolley traveling SLOWMOTION

9

Chamber of engine-driver

The driver sits on the seat and low

In front of the machine. Was succeeded by his assistant.

Assistant (out loud)
” Is the next stop far?? ”

Driver (out loud)
” I do not think it too far .. ”
The train driver lights a cigarette
Handing her assistant.

OVER straight driver and his assistant.
The cart ahead of the open circuit lamp front.

The driver and his assistant looking at forward.
Hillside in front of the locomotive and wriggling back down.
Depending on the light engine. Sagging train:
Show station from afar
Driver
“Lights of the station”
Assistant neck tends to be seen.

10

Procedure for the following

Inside the vehicle: the soldier and woman sleeping

11

External to the following
Up to the train station ..

12

Procedure for the following.
Inside the vehicle. The train is shaking as he stood.
Women sleeping on the shoulder of the soldier wakes up.
Her head away from the shoulder of the soldier.
Woman
what is the name of this station, ”
Soldier looks out the window

Soldier

I do not know ..
Stations are similar. ”
External to the following.
Wheels stop on the railroad

14

“Squeaking stops.
Inside the vehicle.
Soldier voted down the window going down the window
Outside the train:
General snapshot of the plant. The train stops in the middle.
Monitors are cut coats rail road
Even without the yard.

Loudspeakers shouting voices that were not understood.

16

Inside the vehicle

Woman
“Do we get the food here?”

Soldier
I’ll down to buy .. ”
Women sit under the coat

17

Outside the vehicle

From the window see woman sit behind the coat.
Bitter cold, a soldier rubbed his fingers
Pass the gravel bottom of the illustrious body of the train.
Enters another building at the tip of the yard.
Move to the other party.
Immersed in light. It seems unlikely the cold.
Everything is closed to him. Stick quickly to find refuge from the cold
The warmth of the vehicle ..

18

Inside the vehicle
Soldier up to women
Women looking at them.
Woman
“Cold?”

Soldier
Too .. ”
Soldier, a pull cover him
Woman
“Is it abandoned?”

Soldier
Agnostic .. Nothing the
Woman
“Is this reasonable .. No one travels??”

Soldier
“Maybe 3 o’clock, it is late now,”

Woman
“Is not this train go?”

Soldier
“I Have No Idea .. maybe passing freight train .. ”

19

Outside the train

Station
Monitor the station wearing a coat of penetrating
Barriers of light. Followed by a flock of dogs.
Light filling the men and dogs
Man sets off alarm station, Poncho

20

Inside the vehicle

The same shot from the viewpoint of the soldier and women
Through the window of the train.

21

Outside the train

The train is moving.

22

Inside the vehicle

From the viewpoint of the soldier and women (the window) the train is moving.

23

Outside the train

Long shot from the top. Out of the train station / staff /
A coat out of the staff. Unload station.

24

Inside the vehicle

Soldier is seen through the window say to the mirror
Soldier
“The station disappear, as if swallowed up by the desert”

Women received the conditions of her soldier

Woman
“I want to sleep on your shoulder”
Soldier closes the glass window. Cut off the sound
With a hit to close the window. (Voice close the window)

25

(MUTE)
Indoor movie theater

train on the screen without a voice (MUTE)
Locomotive wheels spin at enormous
On the rail.

Train from abroad impulsive shooting slow

Machine film ends with the tape
White screen

26

Woman
“Have you finished the film? …”

Man
“Why? .. Want to go out?”

Woman
“I want to go home, we are the only” ”

Take a long hall

Men and women leaving their seats
The man, a woman driving in the dark corridor

Men
“Imposed chose another film Or go to our last night …. ”

Women
“We finish it in our room”

Turns men in the corridor to the screen as he leads his wife
Screen (outside the focal length out of focus (
The train rushes across the screen silent mute
Quick snapshots explain the speed of trains:
The wheels on the rail
Inside the vehicle
Inside the package of light emitted from the machine supply
Trains on a slide film going on in the machine display.
Calm

27

Another scene: external to the following

Street Gardens

Man and woman

Woman
“I feel warm now,”
Car sounds

Man and woman were passing on the bandwagon to sell milk and dates

Woman
“We don’t have food ”
Men
“We take sandwiches from the restaurant”
Woman
“You want to drink milk?”
A man looking to milk glass vase finds himself
With trees behind him.
” I See myself white”
Woman look at man amazement
Woman
Do you see it? ”
A man looking at the milk pot
Man
“A priority trees .. Dark .. vinegar drink milk.”

28

A sign on the screen: a train to Baghdad
Mid-winter night

Train whistle
The camera on the dark with the length of the train whistle
The train enters the station. Camera from the top.
Snapshot of the cross tube:
the light of the lamp column on the glass windows of the train
Train immersed in darkness.
Lamps Observer rail Greens lost in the depth of darkness.
Train wheels on the tracks.
Slow movement of the train on the gravel.
Cut the rails rotate quickly.
Stand.
row passengers to get off with them bags.
travelers holding the handle of the door pivot open.
Camera facing the train:
The train runs through the clouds of fog in front of him .. Stand ..
Wheels thrilling on track strongly.
Doors open carriages.
Saturated with light clouds fade to the front train.

Inside the vehicle
Hands pull bags from the shelves.
Passengers disembark.
Soldier and women on a bench next window.

Woman
“what is the name of this station?”

Soldier reads a banner heading for the station out of the window
In both Arabic and English.

Soldier
“Ur ….Ur station”

Raises the same soldier out of the window and ask a vendor:

Soldier
“how long the train stopped here ??….”

Voice of the seller

” halve hour”

Take public

Station in a desert plateau interrupted train
Deadweight tonnage vehicles behind the station buildings along the railway cross-
A woman with a cloak out of focus comes off the vehicle. Knocking a window.
Turning the soldier.

Woman
“Are you going to the battlefront”

Soldier
“.. Why ..?”

Woman
“.. .. I have a message!”

Soldier
“For whom? ..”

Woman
“for my husband .. Name on the letter, but I do not know his address and I am not sure of its title .. “”

Soldier takes the envelope and read ”

Soldier
“I, don’t know him ..”

Woman
“There should be encountered by the day”
Woman back away a ghost out of focus soldier looks through the window
The faces of passers-by at the station travelers and soldiers.
Woman stand down lamp
Seems to me through the front of a large pot filled with milk.
Soldier down from his vehicle up her

Soldier
“Is your house close to the station”

Women
“Yes, No one left to receive my letter,”

Soldier
“I’m not sure about the interview ..”

Woman
“The soldiers meet in every place in the units, cafes and hotels ..”

Soldier
“Are you waiting for trains every day?”

Woman
“Waited all night .. and sell milk for passengers ..”

Soldier
“Milk last night”

Train whistling preparing for the movement. Travelers hikers
Rushing to their seats on the cars in the third degree.

Soldier
” I’ll see you on vacation, to come”.

Women
“I’m here at the station ..”

Soldier
“But I do not know your face with this cover ”

Women were reluctant, and then remove the black veil.
Soldier looks at me and then turns around and attached to his vehicle.
Traversed by the windows, holding the door handle. Jump to the degree door coupe
.. Go by train away.

A new scene

Bedroom (men and women)
Banner: Train named vigilance

Man asleep covered with Quilt.
Wrapped himself in his sleep more ..
Pull his feet to the parties to the quilt ..

Man
“You think the film? ..”

Woman
“It was a cool movie and mice moving down the chairs.”

Man smiling

Woman
“How will end the film? ..”

Smiling man look in the mirror focus

Man
“.. I do not know .. Have you ever traveled by a train?”

Woman
Not the picture I saw in the movie .. I mean, where passengers only ”

Man
“Those in the movie .. I thought I heard passengers as far away …”

A man looking at the implications of the mirror wardrobe
, And squinting in the ceiling lamp

Man
“Is long will you sleep always in the light?”

Woman
We both spend now, ”
Revisit the mirror towards the bed.

Woman and man buried the bottom of the quilt green

Man
“We renew our room after demobilization of the army..”

Woman
“Why we rent new room ..”

Man

“Possible ..”
Turn on the bed
Woman
“I want her near the river .. from the window to see water and geese

Man rise

Man
“I’ll show you message … ..”

Woman
“Who?”

Man would leave the bed. Opens the wardrobe (door mirror)
Leave a message. Back to bed. Sitting on the edge:

Man
“I received in one of the stations. From a woman
The husband is entitled not know

Woman
” Did not find him ”

Men
” I cannot I find a man don’t know him

(Lie) I was not too torn”

A man opens the envelope. Out a white paper
Without writing. Heartfelt. Oversimplifies the bed.

Women (under the quilt)
“.. Free to write …”

Men
“Surprised. Why did you do that?”

Woman
“What next?

Man
“I have not seen while on vacation, second .. maybe because it was Veiled

Women (eyes closed)
I imagine now. Standing .. Empty hands and messages .. Waiting for trains. ”

Man
“.. The station was selling milk”

Woman (eyes closed)
Known faces that are similar to their
That go and come every night

Man

“Static near the station. Did not remember me
Did not a strong light

Women (blindly)
“Has the face of such vigilant and my face ..”

Men contemplating the face of his wife:

Man
don’t like your face. It is sandy.
Your face shining in the light strong

the mirror:
Man slips under the quilt:
, The white paper discarded quilt.
Women’s wardrobe to see where the long-swing
the bodies Under the quilt. Out of focus.

( Voice of a train )

Title

راهنية السينما العراقية قراءة في المنعطفات السياسية فائز ناصر الكنعاني

راهنية السينما العراقية , قراءة في المنعطفات السياسية
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ فائز ناصر الكنعاني

اعتاد كتاب اللحظة إحالة

بن بابل : محمد الدراجي

القطع السياسي الى القطع الثقافي بما يمكننا تسميته باتلاف المراحل وكأنها من ورق .جرى هذا في العراق , خطأ جسيم في القراءة , وفي الاعداد للترتيب لما يمكننا تخيله من برنامج ثقافي عراقي ممكن يقوم على ذاكرة صحيحة وعقل ناقد محلل مجدد . اسقاط نظام صدام حسين , تبعه قطع شامل للتجربة العراقية . مع الماضي , مع الذاكرة , باراضيها الخضراء والبور . ورافق هذا القطع عمل freeze frame تاريخي وتجميد الراهن والحيلولة دون تحركه الى امام . أوقفت ماكنة العرض . وترسانات الاشرطة فيهافارغة ولامجال في غرفة العقل العراقي الا للجدل المدوّر والاشتغال الاديولوجي والتفعيل الماضوية السحيقة للاختلافات الدينية الشكلية , والحفر في الارض ,لاستخراج المعطلات لتفريغ ماتبقى من شحنات طاقة العقل العراقي المرهقة بضاغط الدكتاتور, وتعليقها على اشتعالات لغوية ومؤسسية وهي تركيبات اختزنتها ذاكرات امراء الطوائف ليُطلب منه اطفاءها من جديد , حتى ينتظر التهاب فتيل آخر . في لعبة يكون فيها الشعب الحارق والمحروق . واذا كان المسرح العراقي قد اطل من ثقوب تلك الكواليس في اوج التهابات الشارع مقطوع الرأس . فإن السينما العراقية قدرها كما في عقود الدكتاتوية أن تتكيس مثل أميبا شحت عليها ظروف الحياة .
السينما العراقية لها رواد ومحاولين وحالمين . أشعل الضامئون .حلما للشباب الضامئين بالسينما الروائية بطابعها المتاثر بالبلاشفة . وأضاءت أهوار قاسم حول , يوتوبيا وثيقة الحياة والكتابة بالكاميرا لأجيال من الشباب الذين هزموا الليل باحلام صناعة الفيلم . استوردت مختبرات صناعة السينما ليكتفي بلد ميزانه التجاري ايجابي بصناعة السينما . لكن حرب الثمانينيات التي وثقت بعضها السينما العراقية . لم تكن وفية للسينما العراقية . أغلقت الدولة دائرة السينما . وحُّولوا صنّعها الى دائرة التلفزيون . واختفى الشريط السليلوزي من الاسواق العراقية مع مطلع الثمانينيات حتى تلك التي يستعملها الهواة . بدعوى ان شركة كودافيلم واكفا لها مكتب مسجل في اسرائيل . وسجيت السينما العراقية في اقبية موت طويل ونسيت الاجيال أن ثمة شريط سيليلوزي مثقب مطلي بالجيلاتين الحساس . يتاثر بضوء غالق كاميرا تدعى الكاميرا السينمائية . ويُحمّض ويّطبع .كانت الاجيال الثلاثة منذ سني الحرب الثمانينية الاولى هم اجيال الشريط المغناطيسي . والهيد الذي يتسخ بالاكاسيد وكاميرات التيوب اليوماتك التي تترك عدساتها ذيولا ضوئية على شاشة العرض الزجاجية السميكة . ثم توالت المعجزات لتحذف اجيالا من انظمة التصوير . وكان كلما يلغى نظام يحول الارشيف الى النظام الذي يليه . تو انج . ون انج . يوماتك .بيتاكام . كان العراقيون واعني بهم صنّاع الصورة باحثين عن سحر الكواليتي . وهم جلّهم أبناء مملكة السيليلوز التي طوتها الدولة مثل ممالك الاهوار . ولم تكتف الدولة بتدمير مملكة السينما الناشئة , حتى بدأت تمارس ساديتها على الجثة في القبر . الكذب . والبروبكاندا هما المحرك لاستعمال مابقي من امكانات الصورة لتغذية رغباته . أجبر المخرج قاسم حول على مغادرة البلاد في مرحلة المونتاج , حيث يخشى الدكتاتوريون غرف المونتاج , كان ذلك في الفيلم الروائي ( بيوت في ذلك الزقاق ) , واوعزت الدولة للمخرج محمد شكري جميل مونتاجه بالنهاية التي يريدها النظام , هذا الفيلم أشعر النظام : أن السينما هي أخطر قطاع ثقافي من الممكن ان يزعزع أركان نظام سياسي , لذلك كانت ديموقراطية المسرح محمودة النتائج , فهي ديموقراطية امتصاص , وتفريغ شحنات . اما السينما فقد اصطدمت في اوروبا منذ بداية النشوء مع ستالين وهتلر وما ازدهارهافي اميركا الا نتيجة من نتائج النفي الدكتاتوري الاوربي عقب الحرب الكونية الثانية .
في بغداد المدمرة . التي تعيث بها الكلاب السائبة والعاهرات والجنود المفلسين والمتسولين , كان شارع حيفا موضوعا لفيلم . واذاكان راس الدولة يتدخل في الثيمات التي يريدها . فان مدير دائرة السينما كان هو الفتى الاول فيها . كانت استئثارات داخل استئثارات .. وكانت الرجل المودع لحياته . مؤلف واحد . مدير واحد . وهو نفسه الممثل الواحد , رئيس دولة واحد . اختزالات داخل اختزالات . كانت مملكة بعد زوال , فارغة الا من المدراء . ترسم كوميدياها بنفسها , وكان افضل فصل كوميدي عاشته دائرة السينما والمسرح التي هي بلا سينما . ان تطلب منها قيادة الدفاع الجوي استشارات في تطوير انظمة الرقابة الجوية لما يعتقد ان لموظفي الدائرة خبرة في الكاميرات والعدسات وجرى العمل في مبادلة كذب علمية معروفة في وقتها ,. كان أحد المدراء المتعاقبين يكتب على هويته : الصفة : مدير السينما العراقية , وليس مدير دائرة السينما . تاريخ السينما العراقية منذ تجارب الجابي . والحارس , أودعت في غرف مؤسسة تحمل العنوان مرتين مرة على يافطتها ومرة في هوية المدير .
كلية ومعهد للفنون الجميلة في بغداد اللذان يحتفظان كل منهما بقسم اكاديمي لتعليم السينما, بدءا بالتراجع . انقطاع معرفي .. تحجر وتأكسد منهجي .. انهيار وتفريغ للبنى التحتية .. كانت الاوعية والمضامين وطرق التركيب والتحضير . كلها تلفزيونية . كانت السينما بفهمها المقطوع ليست الا يوتوبيا تقع خارج التجربة . واخبار يتداوله المقطوعون / المعزولون . عن عالم التجارب والمعرفة . نعم هنا بعض ممن يمسك بتلابيب حافات الفهم . لكن السينما ان لم تكن صناعة , فماذا يمكن ان تكون ؟
كان الامل معقود بسقوط المرحلة باكملها حيث لم يكن ينتظر العراقيون خبزا او اشباعا في مظاهر العقائد , كما يروج القادمون من الزعماء .. ان ماروجوا اليه هو لبضاعتهم حسب . فحماة الطوائف , وحماة حقوق الطوائف مقسِّين لاموحِدين , والقسمة بلاء , نتائجهُ القاتلة , أبلغُ من نتائج القاتل السابق , الذي هو الا قناع , يتدلى من خيط واحد . فقد حصدت الطوائف العراقية من زعمائها, من مشاهد القتل والترويع , مالم تراه في زمن القائد المقتول , فالشعب العاقل لايريد ان يتصارع في سلة أزبال مع قناع أهمله التاريخ فيه , ولا يريد ان يمد رأسه في سلال تدوير أزبال التاريخ المفعمة بأمونيا عنف البيت العربي من خزاعة , الى انقسام قريش . وكأن العراق وشعبه , الجمل الذي يجتر صراعات عرب الجزيرة الذين غسلوا ذاكرتهم المعاصرة باكسير البترول , واجتازوا رمال صحاريهم بسيارات الدفع الرباعي , ففي الخليج يجري الحديث عن دبي المنورة , بؤرة مولات العالم . وفي العراق الجديد , ينقب الساسة في جزيرة خارج حدود دولتهم عن عظام لقاتل ومقتول , فتُنتَج الدراما ليكون القاتل عراقي والمقتول أخاه . قالت إمرأة من الجنوب وبلهجتها الدارجة ( لو باقين على بنيان قبل , أحسن ) العراقيون يسعون لنيل الحرية . و التمكين من وسائل التعبير عن هذه الحرية . والثقافةُ , وبضمنها السينما , اعظم تلك الوسائل . أن وحش السينما , مثل طائر الفينيق , يخرج من رماد الدكتاتوريات , لكن فصول العشر سنوات الاولى من التغيير تشبه قرونا من المعاناة . نُصِبت في العراق ( في زمن اراده العراقيون مفصلا موحدا لانطلاق الارادة ,) العشرات من مكائن انتاج الرعب والترويع , وامتصت بقعة هذا البلد مختلف وسائل الاجهاز على الحياة. كان المواطن يدفع حياته ثمنا للخروج الى الشارع . فيما يتقاضى السياسي لذلك , رواتب خرافية. في هذه المرحلة التي اصبح العراق فيها آتونا عالميا لتجارة وصناعة وزراعة الموت . بات موطنا للقبعات المرسلة ( الأس أنجيات ) S.N.GS . وانتشرت انظمة تصوير D.V.CAM . إزدهرت صناعة الاعلام . دربت الBBC, وشركات تدريب أخرى الالوف من الشباب في عمان لتغذية سوق الاعلام , وحاجة مكاتب الفضائيات الى مصورين ومراسلين ومونتيرية . شراهة الاعلام المفتوحة لجحيم هذا البلد , زودت الشباب عرضيا بالآلة , وماداموا هم شهود التجربة . ومادام عصر الدجتال قد أناب عن السيليلوز جزئيا . ومادام بامكان السينمائي ان يتنفس الصورة من شريط مغناطيسي , ومادام هنا سوق للحدث , فإن الشباب الحالمين بالسينما في عراق ما بعد 2003 سبقوا المؤسسة في التفكير بالانتاج. المؤسسة التابعة الى وزارة فارغة مشطورة بمشرط طائفي .المؤسسة الحلم , التي يمشي على رفاتها الساسة المتصارعون بالناس ,بأفكار ٍ من ورقٍ مهتريء , وكأننا أمام مشاهد اللامعقول التي جابه بها المسرح الفرنسي واقعاً منطقه الطبيعي اللامنطق . . حيث تتحول الحياة في هذا البلد الى بانوراما ماضوية , لملاحم انتهت في التاريخ . ففي رؤوس زعماء الطوائف حاضر يقطعونه عن عقدة الماضي القريب ويوصلونه قسراً بكل عقد الماضي البعيد . حاضر لايعبأ بالغد لانه ملفوف متكور , ففي بغداد ( التغيير ) خلفية بانورامية لملاحم الدماء والوقائع واتفاقيات الصلح المنقوضة . العراق انتقل من بلد يقاتل دفاعا عن العروبة , الى بلد منفّذ لفتن الأزمان السحيقة . فالذين جاؤوا ليسوا بناة بلدان , وانما حفاروا ازمنة ,مهماتهم التفتيش في المنعطفات السحيقة عن عقد ماضوية , وسحبها من لحم التاريخ ,عظمة عظمة . في ليالي سقوط الطغات المتكررين على بغداد , تُستباحُ بغداد . فكانت موحشة الا من مشاهد الدمار والجثث والكلاب السائبة . في هذا الوقت كانت احلام محمد الدراجي وهو يلاحق مجانين بغداد الفارين من المصحات الحكومية بكاميرا وثقت المشاهد اللاسعة حيث أبخرة الكوكب المحترق وصورة الموت الذي يواجه عدسة المجانين الحالمين بصناعة فيلم . كان الشباب السينمائيون العراقيون من صنف عراقيوا الخارج يعدون هجماتهم من خارج الحدود , بتمويلات مهدتها شركات انتاج اوربية . لكن في عراق الداخل العشرات من محمد الدراجي وعدي رشيد وعامر علوان ,لكنهم لم يلاقوا العالم . لم يلاقوا اللحظة المتحررة المنفلتة من عقال الماضي . لكن في مدن الشمال . ومن حسن حظ هذا البلد شعب من قومية أخرى .ففي الشمال الكوردي لم تجري أية تمثلات ماضوية . نعم هناك تيارات اسلاموية . عاشت تجربة الحكم . لكن الهدف في المدن الثلاث , دهوك واربيل وسليمانية , هو الوطن والقومية . في مدن كردستان لم يزاول الشعب تلك اللعبة الغبية . لم يستعر الكوردي اي دور , لالقاتل , ولا لمقتول . ولم يكونوا حاضنة لأحد , والتجربة العراقية الواحدة لقوميتين عربية وكوردية اثبتت للتاريخ ان العراقيين العرب عالجوا ويعالجون قضاياهم السياسية والحضارية بالمعايير العشائرية . الثأر , أزمات الثقة , التوتر النفسي , الخوف من المستقبل , حتى الميليشيات المتصارعة في هذا الجزء, تاخذ طابعا عشائريا , رمز القوة , والغزوة , والاهزوجة .
الروح الوطنية البيور , الصافية لم توجد بعد في العراق العربي . الروح الوطنية تحتاج الى دربة مدنية تتخلص فيها من الابنية والمؤسسات البدائية الوسيطة . لا روح وطنية فيها الولاء لجهة او لأحد . لاروح وطنية صافية الى جوار الفساد الشامل في ادارة المال والسياسة . في العراق العربي جيش يحمي الشعب من نفسه على نفسه . المحمي عنه هو الشعب المسالم الذي بلا مؤثرات والمحمي منه هو المدجج بتوقيتات واسلحة قادة يشتركون في بناء الدولة . وكأن في العراق طواحين هواء أعد شعبه لمحاربة اذرعتها . اما في مدن الشمال المتصالحة مع نفسها في القومية والوطن فلايوجد في تقاطعات مدنها جندي واحد . في ذلك المكان من العراق . يزول خط الحزن والتوتر . هناك حيث يوجد للثقافة متسع , لايتسع لها العراق العربي الذي لايقبل قادته الجدد , حراكا للثقافة المتساوقة مع مفهوم العلمانية . وكأن برامج الصراع مع العلمانية في المدن الممتدة جنوب اربيل الى البصرة قد أطاحت بالثقافة . الجميع هنا في حيرة . تمدّن . أم إسلام سياسي يفقه في الاسلام أكثر مما يفقه في السياسة ؟
في مدن كردستان مساحة الكفر والايمان بالله لاتتقاطعان الا في مفهوم المواطنة وكأنها التقوى الوسط الموحدة للجميع . في تلك البقعة التي سبقت تكونها السياسي العراق باسره . كانت قد سبقت العراق العربي بصناعة اول فيلم عراقي كوردي طويل هو ( جيان ) , ومعناه بالعربية ( حياة ) وكانت حلبجة . اول منطقة عراقية يطأها فريق عملي سينمائي وكان رائدها المخرج جانو روزبياني مؤسس شركة ايفيني فيلمز . جانو هو ابن هوليود التقى المخرج يوسف شاهين عقب 2003 وجرى الحديث في صالة احدى المهرجانات عن كيفية اعادة تاهيل السينما العراقية واعادة بناء القواعد لها , اجاب شاهين , يجب البدء بالشباب , استفاد جانو من هذه النصيحة واقام على مدى عامين ورشتين سينمائيتين انظم اليها الشباب المتدربون من العرب والاكراد . في الدورة الاولى كان المدرب المخرج الكردي مهدي اوميد خريج الاتحاد السوفياتي السابق . وفي الثانية استدعى اليها مدربون من اميركا واوربا . ولهذين الورشتين اللتين تبعهما مهرجانين غذته نتاجات المتدربون , فضل الريادة , ريادة البناء طالما ان كلية ومعهد فنون الجميلة في بغداد لم يجري على مناهجها وبناها التحتية اي تغيير في زمن التغيير . يتشدق البعض ممن انتج باموال اوربية انه لاتوجد سينما عراقية . لكننا نقول ان تجارب المخرجين الكورد والعرب مضاف لها افلام الشباب هي السينما العراقية التي تسعى لبناء قاعدة صناعة جديدة , لكنها بحاجة الى نظام مشاركة معلوماتي قوي الى الغاء الذوات الانفصالية والانانيات . ليبتعد السينمائيون العراقيون عن مفهوم ان السينما في العراق يدحرجها رجل او رجلين . اي مجرب واي حالم واي محاول واي حافر بالصخر . واي معلم في هذا البلد للسينما ومروج لها يسهم في دحرجتها .

جانو روزبياني

السينما قراءة فينومينولوجية . الأس الجمالي لظاهرة السينما


السينما قراءة فينومينولوجية .
الأس الجمالي لظاهرة السينما
فائز ناصر الكنعاني

سنعتمد هاهنا ترسيمة , خارطة طريق لساعة صفر الادراك البشري بازاء الظاهرة , ولكن قبل ذلك لابد من الاطلالة الى غرفة تفكير داروين , الى مونتاجه الخاص لسردية النشوء والارتقاء .على داروين . بسبب من سؤ تتركه وراءها نظرية الارتقاء والنشوء وهو هل بدأت معادلة (الادراك – الظاهرة ) من حيث بدأ الانسان ؟ أم سبق ذلك الى اجياله التطورية التي تصل به الى خلية الحياة الاولى في الطين ؟ يونج يفترض ان الحيوان ينقل الى اجياله خبرات ثقافية . اي انه خزان خبرات . لكن الاستجابات الحيوانية التي يشترك بها مع البشر تقف عند جدلية الضرر والفائدة كما يقول جاستون باشلار في تصديه لموضوعة الماقبل علمي . المعرفة التي نفرد بها الانسان وينسلخ عن اسلافه اذن هي المعرفة الجمالية التي تنطوي على القدرة على الانبهار واللذة والتفكير . واذا كان السحر اول المعارف فان عصرا من الانبهار من التلذذ الجمالي للصورة قد جربه الانسان . وهنا نفترض ان الصدمة الجمالية لحواس الانسان انعطافة عقلية وشعورية في آن .وفي هذا العصر كان العالم الجميل الخطر المنذر المبشر . الاسئلة الجمالية المركبة لم تكن في عين الانسان ( البدائي ) الا سينما . فليس ثمة لقطة ثابتة للعالم . لكن هناك مشاهدة متصلة حثيثة للعالم . الوان السماء اضواء البراكين الالوان على الارض . كانت الاشياء جميعها تحتاج الى تسمية . العالم الفيزيقي بالنسبة للانسان الاول الذي اكتشف النار كان بالنسبة اليه عرض اول . لم يكن يملك اجابات او تفسيرات حيالها ومحاولة القراءة الجمالية المركبة للظاهرة امامه التي اعطت للوعي وظيفة بعد ان كان مشلولا معطلا تجعله مشاهدا سينمائيا بامتياز . في هذه المرحلة لم يكن الالانسان منتجا للسحر با متلقيا حاذقا مستجيبا لظاهرته . التفتيش في الظاهرة والغوص في الظاهرة جعله عرضيا لجبروت الصورة والصوت امامه . لكنه هاهنا لم يكن منفصلا مناطقيا عن التجربة انه جزء منها انه ضحيتها على الدوام , وجزء من تدويرها وتكرارها , لذلك كان مبكرا له الاعتراف انه بتصاغره ( الخوف ) وتكابره ( القراءة الجمالية = التلذذ = التفكر ) حيال الظاهرة . باختلاف تمظهراتها :عواصف . سيول . براكين . شهب ونيازك . كسوف . خسوف الخ . كان النوع الطبيعي اكثر غزارة وتاثيثا واكتضاضاً منه الان . والكوارث التي تفتحها الظواهر كانت أعتى باضعاف مما نشهده اليوم . لقد عقُل َ كوكبنا الان وهدأ. اما في تلك اللحظة فهو يعيش تبعات صيرورات التشكل الكوني , آنذاك كان الانسان مراسلا وحررا لتلك الوقائع . لكنه ومن اجل ان يستمر ويحتال على المخاطر أوجد الكهف . فكان أول نادي بشري ومشغل اتصالي أوجده المجموع. الكهف أوجد فصلا جديدا للانصات , للتأمل , لمشروع الصياغة الجمالية . لقد حقق العزل الذي وفره جدار الكهف عصرا للتجربة , جدار الكهف العازل هو قاطع المفيولا بين لقطتين . لقطة صاخبة مهددة , واخرى امينة عميقة , وهما واحدة في الاساس . هنا في جوف الامان الذي يمنحه الحجر In door, تشتغل اسئلة الخارج . وتنصهر الى جمال وفلسفة و دين . ثم تتبادل المفاهيم الادوار , الدين جمال والفسفة دين والجمال فلسفة . فيحول بركان التامل حجر الاسئلة الى سيول من الاجابات , في دُربَة جمالية لمزدوج الصورة الصوت . بعدان كان يجري خارج الكهف Out door تفاعلية شعورية محرضة للعقل. ان الكهف هو اول صالة انتاجية للجماعات البشرية لاعادة فتح علب اشرطة عالم وديع مشاكس . لذلك لم يكن الانسان الاول رساما في الكهف , كما جرى الوصف التارخي السريع . الانسان هاهنا منتجا سينمائيا Filmmaker , موثقا سينمائيا . كان مدفوع الى صناعة اللقطة , الى إجتزائها من خاماتها , من رشزها الذهني .
يشترك الكهف بصالة السينما اليوم عندما ينتظر جدنا ذاك ن يرى شيئا على الجدار . هنا عتمة , والاصوات الجبارة والاهتزازات . والصمت الطويل في الخارج , يعصف إيقاعهُ برأسه لتستدعي خميرة الصور التي اختزنها المجموع . هنا نار تتلألأ , تقابل مصباح العارضة السينمائية غير الموجه , غير المنتظم ,تحرك في البقع الخلاقة / تضاريس الحجر / في نظام من الغليان العشوائي . هنا يستخرج الدخان المتصاعد المتحرك من ثآليل الحجر, وجها زخرفيا خلاقا من الكرافيت . هنا تبدأ اتصالية جديدة راجعة , من خلال استخراج النظم من العشوائيات هنا عملية ايجاد المتحرك في الساكن . هنا عملية استدعاء الحركة من كل الموارد , من الذهن ( علب الرشز ) , من الواقع خارج الكهف , في نظام من التعليق الذهني على الصورة . الانسان يفكر من خلال الصورة . في داخل الكهف , يبدو العالم بالنسبة الى الانسان , عمق مفتوح عاج بانصاف الاسئلة بعد تجربة كافية من الصدمات الجمالية القرائية ( المشاهدة ) لسلطتي العقل والعاطفة , ومازالت فلسفة الصورة لديه تنطوي على الحركة / الحياة . بل ان السينمائي الحديث وجد في صور الزيت في اوروبا ماقبل الكاميرا كانت تشتغل على الحركة الكامنة في ستاتيكية اللوحة . حركة اللون , الفرشات , الضوء , الموضوع , الانشاء .في ذلك الكهف كان الانسان معنيا بانتاج المشاهد المجتزاءة من كون مطلق , والقريبة الى حاجته . فقد تصور وصور ماكان يريده . ومعنى ذلك ثمة فلسفة , فلسفة الانتقاء . فلم يكن يشتغل على سبيل الهواية بعشوائية المستأنس بتدمير الانتظار المفتوح داخل الكهف . لم يكن الانسان البدائي في الكهف معنيا برسم تفصيلات على غرار مهمة الرسام . ان مايعنيه بشمولية هو التصويرعلى شاشة الكهف , هو كسر جبروت ذلك الحاجز باتجاه العالم الفيزيقي الامن . انه كان نوعا من الحلم التعويضي في ظرف تستنفر الطبيعة كل خطورتها . التصوير هنا نوع من الغريزة من البكاء من الصلاة من التفريغ الجمالي من استخراج الدهشة من وضع التحسس الكوني خارجي جبار مفتوح الى وضع التحسس الداخلي للتقابلات والمطابقات التي انتجتها يده ومخيلته . ها هنا تدور في راس الانسان السيناريوهات المختزنة لتضع خطة المشهد الذي يريد اعادة انتاجه . لذلك جاءت في رسومات الحضارات المتقدمة الاشورية في العراق القديم . ان الفنان معني بانتاج سلسلة رسوم باواصر سردية . بما يعني ان الانسان الاول كان معنيا بتصوير الحوادث المركبة الطويلة . ان صورة الجواميس على الكهوف هي توثيق دقيق لمشاهد تثبت منها الانسان في الواقع . كما يجري اليوم في الاعلام عندما خلد الانسان صورة شجرة القنبلة الذرية . ان التصوير على الجدران يرتبط بنوع من أرشفة اللحظة , الحدث , الفعل . انه هنا غير معني بانتاج حوادث العنف . عنف الطبيعة / الظاهرة . لانه لم ينسلخ عن تجربتها القائمة الان وقت التصوير . انه يبحث عن لحظة الامن والامنية القابعتين خلف مخاوف اللحظة . ان فتحة الكهف التي ولجت منها الجماعات أعطت للانسان الاول فكرة عن أول إطار تحديد للصورة المقتطعة عن العالم بحدود تجعل منه زاوية قراءة سينمائية بامتياز . ان خبرات السينمائي المعاصر الذي اخترع الة التصوير الثابتة , والعجينة الكيميائية الحساسة على لح الفيلم الفيلم والعدسة الراسمة للصورة في الصندوق المغلق لم يكن يحتاج الى وقت طويل ليتعلم ثقافة مابعد الكاميرا . لقد وجد في ارث التصوير منذ تجارب الرسم بالزيت لمختلف الاتجاهات في اوروبا الى الرسوم في الحضارات الاولى الى لحظة الكهف امتدادا معرفيا وأسّاً جماليا ثقافيا ضخما , جهزت السينمائي بالخبرة الموروثة المستودعة في لحم دماغه , وفي أرثه التصويري . الاثاريون استخلصوا التاريخ من الصورة , بما يعني انها وحدات سردية في سياق الحضارات . وجد الفنان السينمائي نفسه إذن مجهزا بإرثا هائلٍ لنظم الانشاء , والتصوير, والضوء , وهندسة الفراغ , والتوزيع , ودلالات اللون , وفلسفة الظل والضوء ونسيج الصورة , كل ذلك الفهم وسواه كان عمقا معرفيا وجماليا وفكريا بعمق عامود حياة الانسان على هذا الكوكب ..

مستويات الاتصال

تقابل الصورة هنا الظاهرة عند الفينو مينوجيين . ومن الطبيعي هنا استدعاء الفكر التاملي تلك النظرية التي صمدت في اثبات أس المعرفة المعنونة بالحدس وهو مجال التفسير والتاويل لتوليد اجوبة لاسئلة الحركة والتبدلات في الظاهرة ( الظل والضوء ) , ( الطقس والمناخ ) وتشكل مرحلة القراءة , عملية مواجهة لطاقة صورة حبلى بالمثيرات الحسية الصادمة المبهرة تختبيء خلفها قوانين ونظم . هنا تجتمع اللذة مع التفكير لدفع الصور الى خزان التجربة , الثقافة . وكان الانسان هنا يقابل خلقه الكاميرا التي صنعها . عندما تقوم الذاكرة بتخزين المواد المصورة ليتم اخراجها من جديد في منعكس مشهدي جديد مقابل للواقع المصور بالعين . فلقد اثبتت التشريحات للمخ البشري ان مقسم كما شريحة الفيلم متن للصورة ومتن اخر للصوت . الامر نفسه مع جهاز العرض والكاميرا.

السينمائي المعاصر حفيد السينمائي البدائي يشترك مع آلته في ذات البناء في مايخص الفصل والارتباط العضوي بين الصوت والصورة .. هنا تقني وهناك فسلجي .

القراءة المعاصرة للفيلم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ان المشاهد المعاصر في كهفه المعاصر ( الصالة ) وبسبب من الاظلام , فانه سيتوحد مع الالوف من المشاهدين في قراءة مستطيل أُعِّــدّ ليكون معادلا معياريا للواقع . بهذا الوزن تستجلس هذه الشاشة الالاف من الناس , انهم قراء الامس متنتظري السحر .للظواهر . الفيلم السينمائي في الصالة يعمل حفرا في الطبقات الجينية البدائية . المشاهد لكي ينجح في المشاهدة فانه يتخلى عن العصرنة , ينزع عنه النضج , يبدو طفلا , هذه الوضعية هي هروب الى الصفعات الجمالية الاولى الى اول لحظة قدح بين الوعي والظاهرة , الانسان حاكى السحر ولم يبتدعه . توصف اللحظة الاولى لصدمة اول مشاهدة سينمائية في بداية صناعة السينما لمشهد قطار يسير باتجاه الجمهور . لقد هرب المشاهدون المعاصرون من القطار القادم . الذي هرب في الواقع هو الانسان البدائي , انه يبحث من جديد عن الكهف الآمن. اننا مازلنا نحتفظ بالخبرة البدائية التي تمتد الى ماقبل حجز التذاكر في تلك الكهوف . يقول ( كارل غوستاف يونغ ) إنّ خوف الانسان من الأنفاق مردهُ خوفٌ من إنهيارات الكهوف المسجلة في جين خبراته الجمعية منذ ملايين السنين . وما دمنا في حضرة القاريء المعاصر للفيلم فانه لابد من الاشارة الى ان الصوت هنا ليس ملحق ضعيف بالصورة او تابع يسعى وراءها مسعى الهامش بالمتن . ان جبروت الصوت الذي امتصه الذهن البشري في فصل قراءة اول لحظة الاكتشاف كان هاما لما يمكن تسميته بتصويت الصورة . إنَّ الصورة بتفاصيلها الاخاذة ( مشهد قوس قزح مثلا ) لايمكن امتصاصها حسياً والتشبع بها , دون ان تسمع الاذنُ شيئا حتى لو كان هذا الشيء حفيف اجنحة طائر فار من شجرة قريبة . الصوت هنا لايعني الموسيقى , انه هنا قد يعني الصمت , لكنه الصمت المزخرف باشارات الحياة التي أَحد أُسُسُها الحركة . ففي الكهف المعتم المعزول عن ظاهرة الصورة يوفرالمسمع قراءة رئيسة لطاقة الصوت الجبارة خارج الكهف . ان وسائل انتاج الصوت في السينما بدء من التسجيل الى قراءته بوسطة الرؤوس الكهرومغناطيسية الى معالجات المكساج ينطوي على قيمة هندسية تفوق باضعاف ما تنتجه الاذاعات المتخصصة بالصوت اصلا , او المنتج بالتلفزيون . صناعة السينما بمجملها تنتفق مع فطرة التحسس الطبيعي للواقع بدون وسائط . فالضوء في الواقع وهو كشاف الصورة الساحرة وراسمها في عين وذهن / خزان / ينفذ من فتحة الكاميرا مباشرة الى عجينة الفيلم الحساس ( هاليدات الفضة ) . ثمة تفاعل مباشر بين ضوء الواقع ولوح الفيلم لانتاج صورة يتم تحريرها بالتحميض بما يعني ان عملية التصوير هي عملية تفاعل فيزيائي كيميائي ( الاكسدة بالضوء ) . بينما تكون عملية التحميض عملية تفاعل كيميائي كيميائي . لتحرير الصورة القابعة في رحم الجيلاتين الفيلمي الخام .
والذي لايحسبه المشاهدان التغيرات اللونية للناتج الفيلمي التي ربما تكون نتيجة اخطاء في درجات حرارة المحاليل في مرحلة التحميض كل ذلك يقع عرضيا في باب القصدية الحسية , بما في ذلك خدوش الجيلاتين وتحلل جزيئات الطبقة الحساسة للفيلم .

C.V,s FAYEZ NASIR ALQAN,ANI 

Fayez nasir Al-qan,ani

Date of Birth: 23/04/1963 Nationality: Arabic

Telephone Number: Non Mobile Number: +9647712668376

Email Address: fayez_nasir@yahoo.com

1981 – 1985 : Worked with teams of young film enthusiasts. And made a number of cinematic experiences 8 mm, 16 mm, Reversal, and negatives, and I have become experienced in photography and processing and printing, film and tapes as well as directing and writing the script, using the professor Tunisia graduate of the University of Sorbonne. Was a teacher at the institute at that time.
1980s : I became a professional photography. And worked in a number of photo shops.

1985 : Graduated from the Institute of Fine Arts, Department of Performing Arts –
Basra .

1985- 1989 : I wrote several critical studies and literary research in the field of theater and the story and the film and television, in many cultural magazines and newspapers inside and outside Iraq
1990 : Member of Iraqi photographers
1990 : worked assistant director in television Basra
1990 – 1992 : I signed a contract with Iraq on the television production of a number of television dramas .. Them (butterfly mummified), (Love is something else), (strangers, midnight)
1991: Member of the Union of Iraqi Writers

1993 – 1996 : I contracted with a number of production companies, television, the private sector to produce a number of television series, including the Company (Babylon) and the company (Somer, ) as a scriptwriter. which (alternative), (the tower and the serpent). She also worked outlet port in a number of television series in Baghdad , From which (Jewels).

2003 July : I worked in a television correspondent in Basra, a U.S. company for a TV institution Nahreinn, after the fall of the regime.
2004 : Worked director and founder of Radio Future in Basra.
2005 : And radio training workshop hosted by BBC Radio, in Jordan – Amman
2005 : Worked Art director for the Shatt al-Arab radio
2005 :Workshop film in Kurdistan / Erbil. Set up by the company EviniFllems WWW.EVINIFILMS.COM
2005 : My film won (buffalo dreams) won best film at the Festival Evinifilms first. In Kurdistan / Erbil
2005 : Made a short film (Dreams buffalo) production Evinifilms company .
2006 : 2nd Workshop film in Kurdistan / Erbil. Set up by
the company EviniFllems
2006 : I worked a radio reporter for radio electronic ( Niqash ) Web Site http://www.niqash.com

2006 : Made a short film titled (Revelation Marshes)
2006 : Participated in the Prague Film Festival in the movie buffalo dreams of a representative of Iraq

2007 : Established a workshop (the nucleus) in Basra for the education of young filmmaker . Has produced a number of young trainees short cinematic experiences, which (love station), (Musician). http://nauat.wordpress.com

2007 : Student in the Faculty of Fine Arts. University of Basra, the afternoon shift
2008 : Written feature films (kingdoms) directed by Essam Jaafar. Won numerous awards at film festivals.
2008 : Founding member of the Herruban Film Festival in the city of Amarah. Southern Iraq. http://emaracenama.wordpress.com/
2010 : Division of cinema in the official Iraqi Artists Syndicate in Basra. Member of the board of management. In the union of Iraqi artists / Basra. Administrator of the Division of cinema.

2010 : I wrote the film (phobia) Directed by Hussein Kadhim. Production by the Organization for Human Rights. For the deterioration of women’s rights in Iraq. The starred.
Note: played and Directed and wrote many of the plays
2011: Principal author of the Journal of Sinbad for children. http://www.sindbad8.com/
Languages: Arabic / English.

https://fayezn.wordpress.com website
Seen some my films in http://www.iraqiscope.org/profiles/21

%d مدونون معجبون بهذه: